PRESS RELEASES

LebanonDebate.com
طلبت الى المخرج فريد عساف ان يزوّد المقطوعة تجهيز فيديو

ومن خلال المؤلفات الثلاثة الخاصة، تروي حمصي، المرحة، والتي تردد بين الفينة والاخرى عبارة كتر خير الله"، حوادث شخصية من حياتها اليومية. "مقطوعة IRM تحديداً تروي قصتي داخل الآلة. ففي احدى المرات خضعت لصورة داخلها وكانت المرة الاولى ادخل فيها الآلة الاقرب الى نفق. فوجئت صراحة بأحاسيسي. كانت تجربة لم اختبرها سابقاً. والمقطوعة تشرح بالتفصيل ما حدث وانا في الداخل. سيشعر المستمع بالوقت الذي مرّ ويسمع الاصوات التي كانت تصدر عن الآلة". واذ طلب اليها الطبيب المشرف على الصورة ان تغلق عينيها والا تتحرك، وان في امكانها الكبس على زر محدد اذا ما شعرت بالاختناق، قررت حمصي في لحظة ملل عابرة ان تفتح عينيها لتكتشف حقيقة هذه الآلة التي يخشاها كثيرون. كانت المفاجأة "انني رأيت نفسي في نفق ضيق، وان بمختلف الافكار تخطر في بالي. فوجئت بهذه اللحظة، ورحت اغوص في الافكار، وقررت ان اطلب الى زوجي، اذا متّ، ان يختار لي تابوتاً واسعاً، وسرعان ما حاولت ان ابدل الافكار السوداء واصلي للعذراء". قررت ان تركز على الافكار الجميلة، على ابنتيها سارة وتالياً، وزوجها، وعائلتها الكبرى. "ستشعرين من خلال المقطوعة، بمختلف اللحظات التي مررت بها. حتى ان صوت الآلة حاضر في المقطوعة التي تستمر تسع دقائق". طلبت الى المخرج فريد عساف ان يزوّد المقطوعة تجهيز فيديو، اما "سارة"، فهي تحية لابنتها التي تقول عنها انها اختبرت لدى ولادتها كل عواطفها. "مع الولد الاول كل شيء يكون خاماً كل شيء جديد. كانت تجربة الامومة للمرة الاولى مؤثرة".